ما هي الحياة الدنيا؟

· ما هي الحياة الدنيا؟

الحياة الدنيا هي من خلق الله آدم حتى موت كل البشر وقيام يوم القيامة، أما الحياة الدنيا لكل واحد منا فمن ولادته إلى موته، فمن مات قامت قيامته أي يرى ماله من خير وما عليه من شر من موته ويبدئ في حياة البرزخ، وحياة البرزخ هو الحاجز بين الموت والبعث أو بين الدنيا والآخرة من وقت الموت إلى البعث فيكون خرج من الدنيا وابتلاءاتها وينتظر دخول الآخرة، وفي هذه الحياة وجه شبه بالدنيا أنه لم تقم الساعة ويوم القيامة، ووجه شبه بالآخرة أنه لا تكاليف ولا طاعات ولا معاصي فيها.

أما هذه الحياة التي نعيشها الآن هي فترة اختبار وامتحان فقط وليس أكثر من ذلك، وما خلقنا الله فيها إلا لفترة مؤقتة ليتم تحديد مكانة كل فرد على أساسها، بل لم يخلق الله الموت والحياة إلا لهذا الابتلاء (الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ) (تبارك: 2)

والدنيا هي مدة الاختبار الذي يرسب فيه بعض البشر بسبب انشغالهم عن هدف وجودهم الأساسي وغفلتهم عن مستقبلهم.

فالإنسان في الدنيا ينشغل بما يراه بعينيه ويغفل عن المصير الذي ينتظره عما قريب، والذي سيأتيه في وقت مفاجئ، وبشكل مفاجئ فينتزعه من الدنيا، وحينها ينتهي وقت الامتحان ويبدأ وقت الحساب.

والدنيا طبيعتها غرارة تغر الإنسان وتشغله بأحداثها وتغرقه في تفاصيلها، فتلهيه عن مصيره وآخرته، كما قال رسول الله e (لا يزال قلب الكبير شابا في اثنتين: في حب الدنيا وطول الأمل) رواه البخاري، وفي رواية لمسلم (قلب الشيخ شاب على حب اثنتين: طول الحياة، وحب المال).

فبرغم أن تقدم الإنسان في العمر يجعله يعزف عن كثير من شهواته التي كانت تجذبه عندما كان طفلاً أو شابًا، لكن الدنيا تتلون له في كل مراحل حياته، بصورة تجعله مفتونًا –أو على الأقل منشغلاً- بها على الدوام.

وأهل الدنيا في دنياهم يعمهون كلما نالوا شيئًا منها تَعَطَّشُوا لأكثر منه، كمن يشرب من الماء المالح فيزداد عطشًا، فكلما حقق الإنسان أمانيه القريبة، ظهرت له حاجات جديدة، وأعباء جديدة، ومتطلبات تحتاج لإشباع، رغم أنها لم تكن بهذا الإلحاح من قبل، وهكذا تشغله الدنيا ولا يشبع منها أبدا.

قال رسول الله e (يا أبا ذر أترى أن كثرة المال هو الغنى؟ إنما الغنى غنى القلب، والفقر فقر القلب، من كان الغنى في قلبه، فلا يضره ما لقي من الدنيا، ومن كان الفقر في قلبه، فلا يغنيه ما أكثر له في الدنيا، وإنما يضر نفسه شحها) رواه النسائي وصححه الألباني.

وقال أيضًا (من كانت نيته طلب الآخرة؛ جعل الله غناه في قلبه، وجمع له شمله، وأتته الدنيا وهي راغمة، ومن كانت نيته طلب الدنيا؛ جعل الله الفقر بين عينيه، وشتت عليه أمره، ولا يأتيه منها إلا ما كتب له) رواه ابن ماجه وصححه الألباني.

فطالب الدنيا لا يشبع ولا يستريح، فليس في الدنيا راحة؛ سُئل الإمام أحمد:"متى يجد العبد طعم الراحة؟"، قال: "عند أول قدم يضعها في الجنة" (المقصد الأرشد).

فالمؤمن يسابق الزمن في هذه الحياة ليجني الحسنات ويتقرب إلى الله كي يفوز في هذا الاختبار، أما الغافل فتمر معظم سنين حياته لغايات تافهة وفارغة، فلا يفهم بوضوح لأي غاية يعيش هذه السنين الطوال.

ففي فترة ما يعيش من أجل اللعب واللهو وفي فترة أخرى يعيش من شهوات وملذات أخرى، وتارة من أجل أولاده، وهكذا إلى أن يقترب الموت منه ويوشك على الرحيل عن هذه الدنيا.. وماذا بعد ذلك؟... ماذا سيحدث بعد ذلك؟ لا يدري... ولكن بالتأكيد سينتهي كل شيء.

ولو أنا إذا متنا تُركنا   :.       لكانَ المَوْتُ راحَة َ كُلِّ حَيِّ

ولكنا إذا متنا بُعثنا    :.        ونُسأل بعد ذا عن كل شي.

قال النبي e (من جعل الهموم هما واحدا، هم المعاد، كفاه الله سائر همومه، ومن تشعبت به الهموم من أحوال الدنيا لم يبال الله في أي أوديتها هلك) رواه ابن ماجة وحسنه الألباني.

وقد كثر في القرآن ضرب الأمثال للحياة الدنيا والتعريف بها ووصفها والهدف منها ومن خلق البشر حتى لا يغتر البشر بهذه الدنيا كما قال تعالى (اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ ۖ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا ۖ وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ ۚ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ) (الحديد:20)، ولعله يأتي ذكر بعض هذه الأمثلة والأوصاف للدنيا في القرآن والسنة.